المحمل يفتح الباب للزائر الأول. وقد كان معلما في مدينة البلد في جدة حتى اليوم.